كل الثقافة

طهو السراب

أ.حسن ابراهيمي   

شارك

طهو السراب

 

أ.حسن ابراهيمي   

 

 

ربما تتبدى نازلة الغبار

الممتد في الروح

وشما

يطهوه السراب .

 

كعشق الخروج

من المجانيق

متى أكمل الليل

حصاد زوبعة .

 

بئر حافية القدمين

تلسع وطن المواجع .

 

على سبيل العاصفة

يطل بلبل

من الفطام .

 

يطل ليحرر رسالة

لانتفاضة ثريد

لجم قرار زوبعة

أخذت تنسج ماضي بندقية

لم يمض على قتالها

إلا ما تبقى من الروح .

 

الربوة تخشى قيلولة

الربان

من تنغرس الرتابة بأنامل

حبرهم المخملي

الذي لم يجبر أحدا على الموت. .

 

بالخروج من حافتي القدمين

يبني المجانين نهدا

يمسُط العزاء

ينخُل الاشتهاء

لكنه عند عتبة الحرية

يبشر بحبل ما زال يشنق

جبلا انفرد بحمرة الزمان

وما ينبغي أن يتقيد به نحب

الحبيب

في كل لحظة فُقدت

البوصلة

وانطوت عربونا لخجل الحطب

الذي لم يحدث محركه

أي صوت

 

شاعر من المغرب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى