كل الاقتصاد

بداية صعبة للموسم السياحي في فرنسا بسبب زيادة الطلب ونقص العمال

شارك

تأثرت عدة مطارات فرنسية من بينها مطاري شارل ديغول وأورلي قرب باريس منذ الجمعة الماضي وخلال عطلة نهاية الأسبوع بإضرابات جديدة على خلفية نسبة تضخم مرتفعة وانتعاش قوي في حركة الطيران بعد أزمة وباء كوفيد-19.

وطلبت مجموعة مطارات الجمعة الماضي باريس إلغاء بعض الرحلات، احترازيا ستمثل 10بالمئة من حركة الطيران في هذا المطار كتدبير احترازي يتعلق بالسلامة بسبب إضراب عناصر الإطفاء منذ الخميس الماضي للمطالبة بتحسين الرواتب، ما يفرض إغلاق جزء من المدارج في أكبر مطار في البلاد.

ودعت مجموعة مطارات باريس “ADP” الركاب إلى الوصول في وقت مبكر أي “ثلاث ساعات  قبل موعد الإقلاع المرتقب للرحلات الدولية، وساعتين قبل موعد الرحلات الداخلية أو ضمن أوروبا”، فيما أعلنت شركة “إير فرانس” الجمعة أنها ألغت أكثر من 10 بالمئة من رحلاتها القصيرة والمتوسطة المسافة المغادرة من مطار شارل ديغول وأبقت على برنامجها للرحلات الطويلة.

ويبدو الموسم السياحي الصيفي الذي يبدأ في نهاية الأسبوع المقبل في فرنسا، صعبا جدا بالنسبة لقطاع الطيران الأوروبي، الذي يعاني لاستعادة فعاليته بسبب عدم التوافق بين الطلب القوي وعدد العاملين الذي لا يزال ضعيفا في بعض المطارات ولدى بعض الشركات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى