مقالات كل العرب

لا تبكوا مظفر النواب لأنه لم يبكِ على احتلال بغداد

شارك

لاتبكوا مظفر النواب لأنه لم يبكِ على إحتلال بغداد !!
د. علي القحيص

ظلّ الشاعر العراقي مظفر النواب، (1934- 2022)، يهاجم النظام العراقي المتمثل في حزب البعث العربي الاشتراكي، وقبله أيضاً، حيث هرب من العراق عام 1963 إلى إيران، بعد احتدام المنافسة الشرسة الفكرية والخلاف السياسي بين الشيوعيين والقوميين في العراق، وكان مظفر النواب يعتبر شاعر الحزب الشيوعي، وهو شيعي من جنوب العراق، من عائلة ارستقراطية ويقال من أصول هندية، والبعض الآخر ينفي بعد أن أتت بريطانيا إلى العراق وأتت بالجنود الهنود (المرتزقة)، حسب رأي بعض الكتاب العراقيين وموسوعة (ويكيبيديا)!
المهم ظلّ الشاعر مظفر النواب يهاجم الحكومات العراقية المتعاقبة على السلطة ويشتمها علناً، قبل الاحتلال من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا عام 2003.
وكتب النواب المئات من القصائد ضد حكومات بلده والحكومات العربية بشكل مستمر، وهجا أغلب الحكام العرب، خصوصا الأنظمة الملكية والوراثية وحكام الخليج العربي، بمافيه التي احتولته حتى رحل، “رحمه الله ” وتطاول بشكل قاسٍ ومبتذل وإنشائي ومؤذي ومباشر وبلا هوادة، وهذا ما اشتهر به من أسلوب صاخب وخطابي إنشائي ممجوج، وأجّج الشارع العربي ضد الحكام العرب والأنظمة الحاكمة، بشكل صريح وواضح وقصائد حادة بطريقة هجاء وصراخ عالٍ، وشتم مقزز ومقرف وركيك، فاحش وبدون حياء، وظن الكثير أنه شاعر وطني عروبي ثائر متمرد، وناقم على الحكام وزاهد بالسلطة، ومتعاطف مع الفقراء والمحرومين والمغيبين، وتوهم الكثيرون من أتباعه ومعجبيه، (وأنا للأسف كنت واحداً منهم).
كنا أيام الشباب نستمع لقصائده عبر الكاسيت في سياراتنا، ونستمع ونردد قصائده (الثورية)، ونستشهد بها ونرددها، ظناً منا أنه صادق ومناظل وناقم ومطارد، ومظلوم يدافع عن حقوق المهمشين!
حتى أحتل العراق عام 2003 م من قبل القوات الأجنبية التي كان يشتمها ويهاجمها، ويحرض ضدها ويطالب بإشعال مياه الخليج والتمرد على السلطات وطرد المحتلين والغزاة من الأراضي العربية المغتصبة كما يدعي ويقول، ونحن نصفق له متوهمين و(مغفلين) ومغشوشين بما كان يهرف بما لا يعرف، وسوّق لنفسه على حساب الشعوب التي عشقته وصدقته وأوهمها، حتى سقط القناع وأبدى لنا وجهاً جديداً غير وجهه، وقناعات جديدة غير بما كان يقول وينشد ونحن (نطبل)!
وقد التقيته في الشام في مطعم الكمال بالصالحية، بعد احتلال العراق، وقلت له يا مظفر أين أنت ودورك وموقفك من احتلال بلدك، الآن، هذا وقتك، ولم يرد وهو يتظاهر بأنه تعبان ومريض وعاجز !
وبعدها حضرت له أمسيته التي دعي لها وأقامتها العاصمة الإماراتية “أبو ظبي” في المجمع الثقافي، التي كان يهاجمها قديماً، وحتى تطاول على حكامها في السبعينات من القرن الماضي، لكنهم دعوه وكرموه ومات في بلادهم بعد أن وفروا له الرعاية الصحية واقام قيها بأمن وأمان واستقرارحنى توفى بتاريخ 20 مايو 2022 وهوصامتا وبلع لسانه تماما عن قضة إختلال بغداد .
وفي نفس الأمسية حاول أن يلقي قصيدته الشهيرة (القدس عروس عروبتكم)، ولكنه قوطع من بعض الحاضرين، وقيل له يا مظفر عليك أن تقول الآن (بغداد عروس عروبتك)، اذا كنت صادقا، لأن وطنك الآن محتل من قبل الغزاة الذين كنت تهاجمهم وتشتمهم!
بل هو ذهب أكثر من ذلك، فحين سقط النظام العراقي الوطني السابق، ذهب النواب وانتخب أول حكومة عراقية تحت ظل وحراب الأمريكان في بغداد، وغمس سبابته بحبر الانتخابات الأسود ،الذي كان يومي بها ويسب ويزمجر ويتوعد مكة المكرمة بالهلاك والدمار، وقد صدرت ضده بيانات ومقالات تتهمه بالخيانة والتخاذل، حتى أن مقدم أمسيته في المجمع الثقافي قال (خونوك لأنك لم تمدح السلاطين)، الأمسية موجودة على “اليوتيوب “!
ولا زال البعض يدافع عنه وعن موقفه بشراسة وقوة، ومظفر النواب لم يُدن أو يهاجم الاحتلال والغزاة الذين مزقوا واحتلوا بلاده إرباً إرباً، بل كتب قصيدة لشخصية إسلامية، فيها نفس طائفي واضح لا يليق بتاريخه ومسيرته، وبما كان يؤمن ويدعي ويقتنع به من فكر متحرر علماني وثوري وأيدلوجيا، كما كان يقول ويدعي ويردد ويكتب وينشد، حتى إن بعض الحاضرين بالأمسية قال بأن مظفر النواب يبدو وكأنه يشتم الأنظمة العربية لأنهم يختلفون معه (طائفياً)، وليس أيدلوجياً أو سياسياً وفكريا؟!
المهم إن مظفر النواب ختم آخر حياته بالصمت المطبق حيال إحتلال بلده المحتل!!

كاتب سعودي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى