أخبار كل العرب

الكنيست الصهيوني يتبنى ابارتايد يسمى قانون “الدولة القومية”

شارك

رام الله- كل العرب : أقرّ برلمان الكيان الصهيوني ، مشروع قانون ينص على أن دولته هي “الدولة القومية للشعب اليهودي” بعد تعديل بند مثير للجدل حول إقامة مجتمعات لليهود فقط. 

وتم تبني مشروع القانون بتأييد 62 صوتا في مقابل 55، وهو ينص على أن العبرية ستصبح اللغة الرسمية في هذا الكيان بينما ينزع هذه الصفة عن اللغة العربية، وعلى أن “تنمية الاستيطان اليهودي من القيم الوطنية وأنها ستعمل على تشجيعه”.

تقاطَعَ اليسار الصهيوني مع تحريض اليمين العنصري، الذي بدأه رئيس الحكومة الكيان الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، على نواب القائمة المشتركة في الكنيست، في أعقاب جهودهم الدبلوماسية لشرح مخاطر “قانون القومية” وعنصريته.

وانطلقتْ حملةُ التحريض الأخيرة، التي شاركَ فيها رئيس الكنيست، بالإضافة إلى وزراء بالحكومة، وزعيم “المعسكر الصهيوني” آفي جباي، بعد بثِّ شركة الأخبار العبرية ( القناة الثانية سابقا)، تقريرًا عن مبادرةٍ للقائمة المشتركة لإدانة هذا القرار في الهيئة العامة للأمم المتحدة، باعتبار “قانون القومية” عنصريا، بالتعاون مع المندوب الفلسطيني في الأمم المتحدة، السفير رياض منصور.

وستُشارك خلال الشهر سبتمبر الجاري وفودٌ تمثيلية من لجنة المتابعة العليا والقائمة المشتركة بلقاءات دبلوماسية رفيعة المستوى، في مقرّ الاتحاد الأوروبي، في بروكسل، ومقر الأمم المتحدة في جنيف، لشرح مخاطر قانون القومية.

وقال رئيس القائمة المشتركة، النائب أيمن عودة : ان حكام تل أبيب يخشون من الحقيقة وكل ما نقوم به بالعالم هو قول الحقيقه، مثلا قانون “القومية” هو قانون ابرتهايد لماذا؟ لان الابرتهايد يعتمد على بعدين، الاول التفرقة العنصرية والثاني الاستعلاء الاثني، في قانون القومية يوجد تفرقة عنصرية ويوجد استعلاء اثني، نحن نطرح هذا الموضوع امام العالم وهذا يثير ضغينة حكام اسرائيل.

وأضاف عودة” المهم ان يعرف الرأي العام العالمي ان الاحتلال مسألة وقت، فعندما تكون الانتهاكات في الضفة الغربية او غزة هنالك تفكير ما ان هذه حاله مؤقته، في النهاية سينتهي الاحتلال ولكن ماذا يقولون ازاء الممارسات العنصرية داخلها؟ لهذا هي حساسة جدا خاصة ان المسألة اليهودية هي مسألة اوروبية في الاساس وتاريخيا.

وقال ان الكيان الصهيوني سوق نفسه بانه دولة ديمقراطية في العالم وعندما نفضحها من داخلها فهذا امر يثير ضغينة وتحريض حكامها، نحن بالطبع سنواصل بكل قوة لدينا في الاسبوع القادم لقاء مع وزيرة الخارجيه للاتحاد الاوروبي “موغريني” موضحا :” اذا تل أبيب تخجل مما فعلته عليها ان لا تفعل هذا الامر ولكن أن تفعل كل هذه التصرفات العنصرية وتريدنا ان نسكت وان لا نعبر عن ذلك امام العالم فهذا لن يتم”. واوضح عودة:” اليسار الصهيوني تاريخيا اجرم بحق ابناء شعبنا والنقاش بينه وبين اليمين غير مبدئي هو نقاش بين وثيقة الاستقلال وقانون القومية، وثيقة الاستقلال التي يتبناها اليسار الصهيوني أقرت على أنقاض شعبنا وقع عليها يهود، وكتبها فقط يهود

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى