أخبار كل العرب

أنشطة رمضانية جزائرية في فرنسا

شارك

أنشطة رمضانية جزائرية في فرنسا

أ. جميل جربوع

شهدت مختلف الممثلات القنصلية الجزائرية بفرنسا نشاطات تضامنية مكثفة خلال شهر رمضان تحت رعاية سفارة الجزائر بباريس وهذا بالتعاون مع الجمعيات الجزائرية الناشطة بفرنسا.
ففي العاصمة الفرنسية نظمت القنصلية العامة للجزائر بباريس إفطارا رمضانيا خاصا للمتقاعدين الجزائريين أو من يعرفون “ليشيباني” وتم تحضير موائد الافطار وعبر ، المتقاعدون الجزائريون عن سعادتهم بهذه المبادرة التضامنية التي عكست روح التضامن والتكافل وعمل الخير ،في جو أسري خفف عنهم معاناة الغربة وبعدهم عن عائلاتهم .
وقامت القنصليات الجزائرية بفرنسا بالعديد من النشاطات التضامنية خلال الشهر الكريم تمثلت في توزيع آلاف الوجبات الساخنة على المحتاجين ودعم مطاعم الافطار. وما يميز هذه السنة هو تنظيم موائد إفطار متعددة بما في ذلك داخل مقرات المراكز القنصلية على غرار القنصلية الجزائرية في بوبيني بالضاحية الباريسية حيث نظم إفطار خاص بالطلبة الجزائريين المقيمين بفرنسا. وفي قنصلية تولوز أيضا، بالتعاون مع جمعيات جزائرية ومتطوعين، نظمت مائدة إفطار خاصة بالطلبة. في حين قامت قنصلية نانتير بعمل تضامني تجاه المسنين المقيمين في المنطقة تمثل في توزيع قفة رمضانية ومواد غذائية. أما قنصلية ليون فقد قامت بنشاط جواري من خلال زيارة السوق الرمضاني الذي يشرف عليه جزائريون بأحد الأحياء واللقاء بهذه المناسبة مع أفراد من الجالية الجزائرية. وقد انتهت هذه الخرجة بتقاسم مائدة إفطار مع مختلف فئات الجالية.
وخلال الشهر الفضيل تم إحياء سهرات رمضانيه دينية وتكريم حفظة القرآن وتوزيع الجوائز بمناسبة ليلة القدر مثلما هو الحال مع قنصلية الجزائر بسانت ايتيان التي نظمت كذلك إفطارا جماعيا بهذه المناسبة، فيما أقامت قنصلية بوردو حفلا أندلسيا بالتعاون مع جمعية هواء الاندلس.


من جهة أخرى وبخصوص التكفل بإنشغالات الجالية أكد سفير الجزائر بفرنسا سعيد موسي الذي حرص وسهر شخصيا على التحضير ومواكبة مختلف النشاطات الرمضانية والتكفل باحتياجات الجالية حيث شدد خلال زيارته الميدانية إلى قنصلية الجزائر العامة بباريس وحديثه مع المواطنين الجزائريين، على ضرورة الاهتمام الكامل بأفراد الجالية تنفيذا لتعليمات رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون. كما أسدى السفير تعليمات للمصالح القنصلية الثمانية عشر للتكفل السريع و تقديم التسهيلات للمواطنين الذين يرغبون في السفر الى الجزائر خاصة من أجل الاحتفال بعيد الفطر بين أحضان العائلة والتحضير للموسم الصيفي الذي يشهد دائما حركية كبيرة لأفراد الجالية. وفي هذا السياق ومن أجل تقريب المصالح القنصلية من المواطن فتحت قنصليات الجزائر بفرنسا مناوبات على مستوى 11 مركزا قنصليا من اجل تقديم الخدمات الإدارية في المناطق البعيدة لتقليص آجال مختلف الطلبات ووضع أرقام هاتفية خضراء للتواصل مع أفراد جاليتنا.
و ستتواصل نشاطات الممثليات القنصلية الجزائرية بفرنسا خلال عيد الفطر المبارك بزيارات عائلية إلى دور المسنين والمستشفيات من أجل تقاسم فرحة العيد مع من حرم منها في ديار الغربة من أبناء الجالية الوطنية المقيمة بالخارج.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى