كل الثقافة

“تاريخ القومية العربية” كتاب جديد للدكتور شارل سان برو

شارك

“تاريخ القومية العربية” كتاب جديد للدكتور شارل سان برو

خاص كل العرب  – باريس

في الوقت الحاضر، تحاول العقول الساذجة وصف مصطلح القومية انه بات من “الطراز القديم”، مشيرة إلى حد كبير مع حقبة ماضية، باختصار “غير صحيح سياسيًا”.

في هذه المرحلة، عندما نتحدث عن القومية، “غالبًا ما يتم الخلط بين القومية وبين الاطروحات الطائفية أو العنصرية أو المتعصبة، أو حتى الإمبريالية، كالتي تبنتها ألمانيا في القرن العشرين، والتي بعيدًا عن كونها امتدادًا للأمة، عكس ذلك لأنه ينفي سيادة كل أمة وهويتها الصحيحة”.

القومية، بكل بساطة، نظام فكري يشير إلى واقع الحقيقة القومية، لا غنى عنه ولا يمكن تجاوزه. “من خلال تنظيم التفكير حول مفهوم الأمة، تأخذ القومية بعين الاعتبار جوهر المواطن وليس الفرد المجرد”. على عكس ما تدعيه فكرة واحدة معينة، فـ “إن القومية بالتالي ليست مفهومًا خالٍ من المعنى التاريخي. إنه نظام فكري يأخذ في الاعتبار التفكير في الإنسان حول فكرة الأمة”. القومية العربية هي إعادة تأكيد لذاتها، واستعادة للهوية من قبل الشعب العربي، ومظهر من مظاهر رغبتها في أن تأخذ مكانها في التاريخ.

قال أحد منظري القومية العربية والفيلسوف المؤسس لحزب البعث، ميشال عفلق، إن “القومية لا يمكن أن تكون مجرد صرخة من القلب، مطلب شرعي ولكن صيغ بشكل سيء. بل على العكس من ذلك، يجب أن يقوم على أسس فكرية متينة”.

تضع القومية نفسها في منظور حضاري، وتدافع عن رؤية للعالم حيث تجلب كل حضارة ملاحظتها وثرائها الإبداعي إلى الثقافة العالمية. وبالتالي – بعيداً من الأصولية الطائفية التي لا تقدم سوى صورة كاريكاتورية سيئة للإسلام – فإن القومية العربية تجسد الأمل.

يتتبع المؤلف شارل سان برو، المتخصص في المنطقة بدايات القومية العربية ثم تطورها ويتساءل عن استمرار هذا التيار الرئيسي للفكر القومي العربي.

كتاب هام للقراءة لفهم القضايا الرئيسية لأمة عربية تواجه الظلامية غير العادية وترفض الخضوع للغرب. أكثر من مجرد خيار لنموذج سياسي، كانت القومية العربية خيارًا وجوديًا حث عليه الرئيس صدام حسين وأطلق عليه “المعركة الروحية”، ودعا إلى إحياء عربي قائم على التقدم والتفاهم بين الأديان والانفتاح على العالم. مجموعة من القيم التي لا يزال الوطن العربي بحاجة إليها. نتيجة لذلك – وبلا شك أكثر من مجرد أصولية طائفية لا تقدم سوى صورة كاريكاتورية سيئة للإسلام – تجسد القومية العربية الأمل. لأنها ربيع الأمة العربية الذي حملت حركته – ولا تزال تحمل – الإرادة التي لا تنضب للعيش والعيش من جديد.

الأكاديمي شارل سان برو، مؤلف العديد من الأعمال المترجمة إلى عدة لغات، مقربًا من المتحدثين الرئيسيين باسم القومية العربية: ميشيل عفلق، وياسر عرفات، وصدام حسين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى