أخبار كل العرب

لقاء بين محمد بن زايد وجاك لانغ بباريس

شارك

لقاء بين محمد بن زايد وجاك لانغ بباريس

 

خاص كل العرب ـ باريس

 

 

 

يلتقي رئيس “معهد العالم العربي” ووزير الثقافة الفرنسي السابق جاك لانغ يوم الاثنين الموافق 18 يوليو/تموز مع الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة وذلك في إطار زيارته الرسمية التي يقوم بها إلى فرنسا.

إن هذا اللقاء الذي سيجمعهما أيضًا بالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، هو إشارة لافتة وتذكير بالعلاقات القوية التي تجمع بين البلدين. إن العمل في المجالين الثقافي والأكاديمي، وإقامة قواعد عسكرية فرنسية دائمة في أبو ظبي، إضافة للمشاريع المشتركة في مجال الطاقة المتجددة، كل ذلك يأتي في إطار التعاون الوثيق بين فرنسا والإمارات في العديد من المجالات، ولا سيما في مجال الثقافة الذي قام فيه السيد جاك لانغ بدور بالغ الأهمية.

فقد كان رئيس “معهد العالم العربي” من الشخصيات السياسية والثقافية القليلة التي دعمت المشروع الكبير لمتحف “اللوفر أبو ظبي”، واستل قلمه للدفاع عن هذه المبادرة الرائعة في وسائل الإعلام المختلفة مثل “ليبراسيون” و”لوموند”. واليوم، والذكرى السنوية الخامسة لتأسيسه على وشك الحلول في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، حقق هذا المتحف الكبير نجاحا منقطع النظير.

واليوم، يطبق “معهد العالم العربي” سياسة تعمل على إضفاء الطابع الثقافي على اللغة العربية وإتاحة تعلمها لعامة الناس، وهي السياسة التي تشارك فيها دولة الإمارات العربية المتحدة بكل نشاط، ليس ذلك فقط لما لمركز تعليم اللغة العربية في أبو ظبي من خبرة في هذا المجال، وإنما أيضا لدعمها إنشاء “دار اللغة العربية” في “معهد العالم العربي”. إضافة إلى ذلك، هناك مناقشات جادة بشأن مشروع إقامة معرض يسلط الضوء على إنجازات دولة الإمارات العربية المتحدة في مجال استكشاف الفضاء تشارك فيه أبو ظبي باعتبارها لاعبا إقليميا رئيسًا في هذا المجال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى