أخبار كل العرب

في ذكرى رحيل الرئيس هواري بومدين أنيسة بومدين: الرئيس الراحل رجل دولة يحب وطنه

شارك

في ذكرى رحيل الرئيس هواري بومدين
أنيسة بومدين: الرئيس الراحل رجل دولة يحب وطنه

وكالة انباء كل العرب ـ خاص من باريس

في حديث خاص مع علي المرعبي رئيس تحرير مجلة كل العرب، قالت السيدة أنيسة بومدين اليوم في ذكرى وفاة الرئيس هواري بومدين:
“الانطباعات كثيرة، بالنسبة لي هو رجل دولة ويحب الوطن، وعمل جاهداً للخروج من حالة التخلف، وأعطى أملاً كبيراً للشعب الجزائري الذي فهم دون شك إخلاصه، وضحى بحياته من أجل نجاح بلده، وخدم العالم العربي بكل صدق”.
عند تأميم النفط درس كل التجارب الفاشلة مثل تجربة مصدق في إيران، بومدين كان يمتلك شجاعة كبيرة وكان يدرك الصعوبات الكبرى في هذه الخطوة. درس من قريب لماذا فشل التأميم في إيران وأخذ الدروس، وأتى التأميم الذي قام به كثورة لبلادنا في الاقتصاد. وكان أول تأميم للنفط بالجزائر في فبراير 1971 ثم القذافي في ديسمبر 1971 ثم العراق في يونيو 1972.
أضافت السيدة بومدين: “كان يعرف الأوضاع الاقتصادية للجزائر، ولم يسمح بالفساد والرشوة أبداً كالذي جرى لاحقاً في عهدي بن جديد وبوتفليقة، وتبنوا سياسات تخالف سياسة بومدين، أوصل لاحقاً إلى الإرهاب”.
وأوضحت: “في زمنه كانت الجزائر تنقصها الإطارات للتنمية لتحقيق المشاريع الاقتصادية الكبيرة، بعد ذلك توفرت الإطارات الموجودة حالياً ولكن ينقص المشاريع لنهضة الجزائر”.
وأوضحت: “بومدين عارض اتفاقية أيفيان بشكل صريح وعلني لأسباب كثيرة ومعروفة للجميع”
وتابعت: “في مثل هذا اليوم أشعر بحزن كبير. وأن التكريم له كانت تقيمه وزارة المجاهدين وحضرت العديد منها، ولكن التكريم الأهم يبقى محبة الشعب الجزائري له، وأن هذا الشعب العظيم لا ينساه، وهذا هو التكريم الأهم”.
عربياً قالت السيدة بومدين: لقد دعم بومدين الأمة العربية. وأقنع الراحل الملك فيصل بالحقوق العربية، لذلك قتلوا الملك فيصل رحمه الله، لأنه أراد تنفيذ ما تفاهم به مع بومدين.
القادة العرب الذين خدموا القضايا هم عبد الناصر وبومدين وصدام حسين، رحمهم الله.
وختمت بالقول: “نحن دائماً مع الشعب الفلسطيني ونقف إلى جانبه حتى تحقيق دولته المستقلة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى