أخبار كل العربالرئيسيةكل السياسة

ما حقيقة احتراق أنبوب النفط العراقي في عكار – لبنان

شارك

ما حقيقة احتراق أنبوب النفط العراقي في عكار – لبنان.

خاص – كل العرب

فجأة وصلت الأخبار عن حريق كبير و تسرب خطير للنفط في عكار من الأنبوب العراقي، وسط ذهول الخبراء، و محاولات التضليل و تزييف المعلومات، خاصة التي يقف خلفها عملاء النظام السوري.

المعروف ان هذه الخطوط و الأنابيب توقفت عن العمل منذ حزيران / يونيو 1972 عقب إعلان الرئيس العراقي الراحل احمد حسن البكر عن تأميم عمليات النفط العراقي، ليسارع بعدها النظام السوري الاستيلاء على خط الأنبوب و محطة اللاذقية المملوكة للعراق بحجج و ذرائع متعددة، و ترك القسم اللبناني مع محطة البداوي عرضة للتآكل..

هذه الأنابيب متوقفة منذ عام 1972 و لا يوجد بها قطرة نفط، و لا ترسبات نفطية بعد مضي 48 عاما على ذلك!!!

تحدثت وسائل اعلامية و جهات رسمية لبنانية عن سحب اكثر من 20 صهريج من النفط من المكان المنكوب!!! عدا الكميات التي اشتعلت بها النيران، و كميات أخرى بالحقول و الأراضي و وصول كميات منها الى شاطئ البحر..

من أين أتت هذه الكمية الضخمة من النفط!!!??

المعلومات التي حصلنا عليها نفت بشكل قاطع الفرضيات التي تم ترويجها عن لصوص احدثوا ثقوبا بخط النفط لغرض السرقة!!!

و أكدت معلومات ان الحريق نتج عن انفجار بسبب الضغط النفطي على التحويلات المتوجهة الى لبنان من الجانب السوري!!!

كيف حدث هذا الضغط في أنابيب متوقفة و مهجورة منذ نصف قرن تقريبا???!!!

بمعنى اوضح: هل هناك تهريب نفط سوري عبر أنابيب النفط العراقي لصالح النظام، و الإلتفاف على العقوبات، خاصة قانون قيصر??

بإنتظار المزيد من المعلومات، و تكشف الحقائق..

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى