الرئيسيةكل السياسة

“خطة أم القرى” الايرانية

شارك

بقلم حميد العسكر :

من عادة الرأي العام ان ينشغل بما ترسله وسائل الاعلام من اشارات يستقر في اللاوعي وتحكم سلوكه دون ان ينتبه الى ان العلاقات الدولية تحكمها قواعد وخطوط مرسومة بدقة يجري في اطارها ادارة اللعبة الدولية بين الكبار على اسس التنافس مرة، والشراكة مرة اخرى، وبناءا على المعطيات السياسية والعسكرية والجغرافية والتاريخية والثقافية والحضارية، فانه لايمكن لعاقل على وجه المعمورة ان يتخيل سيناريو للصدام بين الولايات المتحدة وايران، او العدو الصهيوني وايران، وذلك لسبب بسيط وجوهري هو ان اي من تلك الاطراف لا تشكل تهديدا للامن القومي لبعضها البعض، وان منطق فن ادارة العلاقات الدولية يفرض تعاونا بينها.

ولدينا من الدلائل ما يكفي لنثبت للرأي العام امكانات التعايش والشراكة بين تلك الاطراف:

1 – لقد برهنت تجربة الغزو الامريكي للعراق وافغانستان ان ايران تمثل الشريك المفضل وهذا ما اعترف به صراحة نائب رئيس الجمهورية الايراني السابق “أبطحي” حين قال صراحة: “لولا ايران لما تمكنت الولايات المتحدة من احتلال العراق وافغانستان”، وقد أثبتت الأحداث بالفعل ان الولايات المتحدة نجحت في التعايش والشراكة مع ايران عبر التعاون مع أذرعها الصفوية في العراق.

2 – برهنت تجربة الغزو الصهيوني للبنان انه من الممكن التعاون والشراكة بين الصهاينة والصفويين وهذا ما يعرفه كل أهل لبنان عندما تكلل التفاهم بينهما اضافة للعوامل الاقليمية و الدولية، باخراج منظمة التحرير الفلسطينية من لبنان بل ان شارون اعترف صراحة بقوله: “لم أر ان هناك تناقضا في المصالح بين اسرائيل وايران على المدى البعيد”، وجاءت فضيحة ايران غيت التي تم بموجبها نقل السلاح الامريكي لايران عبر الكيان الصهيوني، اثناء الحرب العراقية – الايرانية لتثبت ان العرب تحديدا هم العدو المشترك لكل من الطرفين.

هذا من وجهة النظر التاريخية الحديثة، أما من وجهة النظر التاريخية القديمة فان مسيرة تاريخ ثلاثة آلاف عام لم تؤشر لنا علامة واحدة تظهر صداما بين الغرب والفرس بل التاريخ يذكر بوضوح ان الملك الفارسي قورش الذي هدم بابل كان له الفضل في اعادة اليهود من السبي البابلي وأمر باعادة بناء الهيكل الثاني بعد ثمانية وأربعين عامًا من تدمير نبوخذنصر لهيكل سليمان، ثم انتهت الإمبراطورية البابلية (538 ق.م.) وحلت محلها الإمبراطورية الفارسية بانتصار قورش ملك فارس. وفي السنة التالية اصدر قورش أمرًا بعودة اليهود المسبيين، إلى بلادهم وإعادة بناء الهيكل في أورشليم، ولم يقتصر الأمر على ان يأمر قورش بإعادة أواني الهيكل المقدسة، بل أمر الملك داريوس أيضًا بأن تُغطى النفقة (التكاليف) من بيت الملك وأمر حكام الولايات الواقعة غربي الفرات بأن يقدموا لليهود كل ما يلزم لبناء الهيكل وتقديم الذبائح أيضًا.

أما في العهد الاسلامي فان التاريخ يحدثنا عن قصة التحالف الصفوي مع الغرب ضد العرب وفي التاريخ شواهد على قوة العلاقات والتحالفات الغربية ـ الايرانية، ويكفي ان نشير الى رسالة القائد البرتغالي البوكيرك الى الشاه إسماعيل الصفوي، التي قال فيها:”إني أقدّر لك احترامك للمسيحيين في بلادك، وأعرض عليك الأسطول والجند والأسلحة لاستخدامها ضد قلاع الترك في الهند، وإذا أردت أن تنقض على بلاد العرب أو أن تهاجم مكة! ستجدني بجانبك في البحر الأحمر أمام جدّة أو في عدن أو في البحرين أو في القطيف أو في البصرة وسيجدني الشاه بجانبه على امتداد الساحل الفارسي، وسأنفذ له كل ما يريد”( الصفويون والدولة العثمانية ص 49ـ 50).

اما اليوم فان امريكا والكيان الصهيوني يدركان ان هدف ايران الصفوية، هو احتلال مكة وانها وضعت خطة فعلية سميت “خطة ام القرى” التي تتضمن احتلال الكعبة والسيطرة على العالم الاسلامي، فنحن نعرف وهم يعرفون ان ايران انشأت جيش القدس ولكنه يعمل في العراق وسوريا ولبنان واليمن والبحرين، وهنا اتساءل فأقول: ما هو السبب الذي يجعل البعض يتوهم ان امريكا يمكن أن تدخل في حرب مع ايران ..؟؟ ربما سيسارع البعض الى استعارة تصريحات ترامب ومواقفه من الاتفاق النووي وهنا لابد لنا من تذكيرهم بحقيقة جوهرية، تتمثل في ان ترمب قال ويقول انه بصدد إصلاح الثغرات في الاتفاق، ويرى ترامب ثلاثة عيوب به: هي عدم معالجته لبرنامج الصواريخ البالستية، وشروط زيارة المفتشين الدوليين لمواقع يشتبه أنها نووية في إيران، وبند انقضاء القيود المفروضة على البرنامج النووي بعد عشر سنوات.

فالأمر عند ترمب لا يعني دخول حرب والشاهد ان الضربة الاخيرة التي وجهتها فرنسا وبريطانيا وامريكا لمواقع الأسد رسمت بدقة كي لا تتعرض او تصيب اي من المواقع الايرانية ومعسكرات الحرس الثوري او التشكيلات الصفوية في سوريا.

الخلاصة: ان ترمب سيمزق الاتفاق النووي ولكن هذا لا يعني دخول الحرب مع ايران بل المطلوب اعادة ايران الى مائدة التفاوض في اطار شراكة استراتيجية حيث يتم تأمين انسحاب امريكي من المنطقة وتسليمها لايران بشرط ان تضمن ايران مصالح الولايات المتحدة على قاعدة اقتسام المصالح. وآخر ما أختم به سطوري هو قول روحاني الذي لا يدرك معناه البعض، فقد قال روحاني اثناء اتصاله مع الرئيس الفرنسي ماكرون: “أن إيران مستعدة للحوار بشأن قضايا المنطقة، انطلاقا من محاربة الإرهاب”، هذا القول هو رسالة مشفرة ان ايران والغرب تجمعهما مصلحة استراتيجية في مواجهة الخطر العربي، وهذا هو نفس منطق ترامب الذي قال: “ان اولويات الولايات المتحدة في الشرق الاوسط هي مكافحة “، بمعنى ان الطرفين في خندق واحد وان الغاء الاتفاق النووي لا يعني اعلان الحرب بل صياغة اطار جديد من العلاقات على اسس تبادل المصالح بناء على نظرة ترامب باعتباره رجل اعمال ويبحث عن تحسين شروط الصفقة.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى